وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
 

أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في كلمته خلال افتتاح مؤتمر جنيف 2 الى ان "هذا المؤتمر حول سوريا، ومهمتنا المشتركة انهاء المأساة السورية وبالعمل وبالتواصل مع اميركا سوف يتم انجاز هذا العمل"، املاً ان "نجد حلاً للعنف في سوريا والذي تضرر منه الشعب السوري واثر على دول الجوار من دول الشرق الاوسط واثرت على الشعب العربي الذي يتطلع الى حياة افضل"، لافتاص الى ان "الحل لن يكون الا بحوار سياسي ووطني بين الفرقاء في سوريا، وهناك تطور حدث وهناك منظمات غير حكومية تعمل"، داعياً الى "تطبيق حقوق الانسان ومبادىء القانون الدولي"، مضيفاً "نحن نرفض العنف وندعم الحوار الوطني وهذا كله ياتي في بيان جنيف 1 والقرار 2118 وجميعنا نريد وضع حد لحياة السوريين وان يتم احترام الجميع والحوار بين جميع الجهات".

وأمل لافروف ان "يكون هناك تفاهم"، مشيراً الى انه "سنتعاون مع اميركا لان يكون هناك جهود لتطبيق بيان جنيف 1 والذي يشير الى ضرورة الاتفاق على المسار والامتناع عن تقويض المسار السلمي والابتعاد عن اي ممارسات ممكن ان تؤدي الى القضاء على التراث السوري ولا بد من احترانم المسيحيين الذي عاشوا 2000 سنة الى جانب المسلمين، والأزمة أدت لتهجير المسيحيين وتعميق الانقسام بصفوف المسلمين.