أعلنت الأكاديمية البابوية للعلوم في بيان لها أنها ستقوم بتنظيم مؤتمر يوم الاثنين 13 كانون الثاني 2014 تحت عنوان "هل يمكننا أن نبقى غير مبالين؟" وهدفه وقف إطلاق النار في سوريا من أجل تزويد السكان بالمساعدات الإنسانية كما تمنى البابا فرنسيس في رسالته لمناسبة عيد الميلاد.

وسيتناول المؤتمر مسألة حماية المسيحيين في الشرق الأوسط وتشدد الأكاديمية البابوية للعلوم على الضرورة الملحّة لإنهاء اضطهاد المسيحيين وتشجيع الحوار بين الأديان. كذلك سيتمّ التطرّق إلى موضوع الإتجار بالإنسان والدعارة وهو أيضًا من بين المواضيع التي اندرجت في رسالة البابا لمناسبة عيد الميلاد.

ثمّ وضعت الأكاديمية وثيقة مؤلّفة من ثماني صفحات حيّت فيها الجهود المبذولة من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمنع التدخل العسكري الذي كان يمكن أن يتحقق تحت رعاية الولايات المتحدة. وكان قد وصل وفد من الحكومة السورية إلى الفاتيكان في 28 كانون الأول الفائت والتقى أفراده بأمين سر الدولة المونسنيور بيترو بارولين وأمين سر الكرسي الرسولي للعلاقات مع الدول المونسنيور دومينيك مامبرتي وسلّموا رسالة موجّهة من الرئيس السوري بشار الأسد إلى البابا فرنسيس.