احتفل الملايين حول العالم بالانتقال إلى العام 2014 . وكانت سيدني أولى المدن الكبرى التي تستقبل العام الجديد باحتفال مبهر بالألعاب النارية بينما استقبلت مدينة دبي العام 2014 باحتقال ضخم للألعاب النارية وصف بأنه الأكبر في العالم.

احتفل الملايين حول العالم بالانتقال الى العام 2014 في احتفالات عمت مدنا عدة في اسيا وافريقيا وايضا في اوروبا .

واستقبلت مدينة دبي العام 2014 باحتقال ضخم للالعاب النارية وصف بأنه الاكبر في العالم.

ومن ابرز الفعاليات التي شهدتها دبي لمناسبة رأس السنة الجديدة، استعراض وصف بالاضخم في العالم في جزيرة "نخلة جميرا" الاصطناعية و"جزر العالم" قبالة شواطئ الامارة، حيث تم إطلاق ما لا يقل عن 400 ألف مقذوفة.

وتأمل دبي من خلال عرض الألعاب النارية هذه التي اطلقت من 400 موقع وعمل عليها 200 فني دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية وفق السلطات التي لم تكشف عن كلفة العرض.

وشهد برج خليفة، الاعلى في العالم بارتفاع 828 مترا، عند منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء استعراضا مبهرا بالالعاب النارية والمؤثرات البصرية والسمعية استمر ست دقائق امام عشرات الاف الاشخاص الذين احتشدوا للاحتفال بالعام الجديد.

وفي الوقت عينه، شهد فندق برج العرب الذي يقدم على انه أفخم فندق في العالم، احتفالا اضاء سماء هذا الصرح المعماري المشيد على شكل شراع على جزيرة اصطناعية.

وتسعى دبي التي تم اختيارها نهاية تشرين الثاني/نوفمبر لاستضافة المعرض الدولي "اكسبو 2020"، الى تعزيز موقعها كواحدة من اهم وجهات السياحة والاعمال في العالم.

وبفضل سمعتها كمدينة منفتحة في محيط يغلب عليه الطابع المحافظ، اصبحت دبي مركزا تجاريا وماليا يجذب الشركات والعمال من الاختصاصات كافة الراغبين في العمل في منطقة الشرق الاوسط

وفي أوروبا، شهدت الساحة الحمراء في موسكو احتفالات كبرى، كما كان الالاف على موعد مع احتفالات رأس السنة عند بوابة براندنبورغ في برلين وفي لندن لسماع دقات ساعة بيغ بان الـ12 مع انطلاق العام الجديد.

وفي كييف، ادى حوالى 20 الف معارض اوكراني الاربعاء النشيد الوطني للاحتفال بالعام الجديد في وسط العاصمة التي تتنشر فيها العوائق الحديدية وتشهد منذ اكثر من شهر اعتصاما من المعارضة ضد السلطة للمطالبة بالتقارب مع الاتحاد الاوروبي.

وفي لندن، اضاءت الالعاب النارية عجلة "عين لندن" الشهيرة عند منتصف الليل بحضور الالاف من المحتفلين. وشارك حوالى 50 الف شخص في اول عرض "متعدد الحواس"، وذلك عبر اطلاق قصاصات ورق ملونة صالحة للاكل بطعم الموز وفقاعات برائحة الليمون.

وفي باريس، تجمع اكثر من 300 الف شخص في جادة الشانزيليزيه وسط مراقبة امنية مشددة تولاها حوالى 9 الاف شرطي ورجل اطفاء وعسكري. وفي منطقة الالزاس شرق فرنسا، قتل رجل عرضا جراء اطلاق مفرقعات خلال احتفالات العام الجديد، بحسب الدرك الفرنسي.

وفي روما، اقيم حفل موسيقي ضخم مساء الثلاثاء في مدرج "سيركو ماسيمو" شارك فيه مغنون ومقدمو اغاني مسجلة (دي جي)، بعد خطاب لرئيس البلدية اينياسيو مارينو وعد فيه بان يكون 2014 "عام الانتعاش" الاقتصادي.

وفي البندقية، تجمع الاف الاشخاص مرتدين الابيض في ساحة "سان ماركو" للاحتفال بالعام الجديد مع احتفالات موسيقية وعروض بالالعاب النارية.

وكانت سيدني اولى المدن الكبرى التي تستقبل العام الجديد باحتفال مبهر بالالعاب النارية.

واضاءت سبعة اطنان من المفرقعات سماء سيدني راسمة اشكالا فنية بالوان متعددة، بعضها تم اطلاقه من على مقربة من اوبرا سيدني الشهيرة للمرة الاولى منذ اكثر من عشر سنوات

وكان سكان جزر تونغا في المحيط الهادئ من اول المحتفلين بحلول السنة الجديدة عبر مراسم انتهت باطلاق طلقة مدفع مصنوع من خشب الخيزران.

كذلك كانت القارة القطبية الجنوبية (انتاركتيكا) من اولى المناطق التي انتقلت الى العام 2014. واحتفل ركاب وطاقم سفينة علمية روسية عالقة منذ اسبوع بسبب الجليد بالدخول الى العام الجديد وأدوا نشيدا تم تأليفه خصوصا لهذه المناسبة.

في المقابل، حظرت السعودية اي احتفال برأس السنة الميلادية الجديدة مانعة اي مظاهر احتفالية في هذه المناسبة.

وفي هونغ كونغ، اطلقت العاب نارية فوق ناطحات السحاب وانطلاقا من قوارب مصطفة على طول كيلومتر في خليج فيكتوريا. وفي سيول دق الجرس البرونزي العائد الى القرن الخامس عشر، 33 مرة عند منتصف الليل.

اما في اليابان فكانت الاحتفالات اكثر هدوءا. وتم اطلاق العاب نارية في مختلف انحاء البلاد. لكن ملايين اليابانيين توجهوا الى المعابد لاستقبال العام الجديد بالتأمل والصلاة.

وفي نيويورك، يرافق نحو مليون شخص في ساحة تايمز سكوير عملية إنزال كرة البلور متعددة الألوان التقليدية التي تستمر ستين ثانية على عمود حتى منتصف الليل.

اما على شاطئ كوباكابانا في ريو دي جانيرو البرازيلية فيتوقع ان يصل عدد المحتفلين الى نحو 2,3 مليون لحضور عرض الالعاب النارية الشهير والحفلات الموسيقية في الهواء الطلق