تبرع البابا فرنسيس بدراجته الخاصة من طراز هارلي ديفيدسون لجمع التبرعات التّي ستُخصّص لترميم نزلٍ ومطبخ حساء يهتمان بالمشردين في روما.

وقال المونسنيور أنريكو فيروسي، مدير كاريتاس روما خلال مؤتمر صحافي عقده في 12 أكتوبر: " إنّها لهديّة قيّمة أدخلت الى قلوبنا البهجة مرّةً جديدة لشعورنا بقرب البابا من الكنيسة في روما وكلّنا امتنان للبابا فرنسيس لمبادرته هذه".

البابا يبيع دراجته الخاصة من طراز هارلي ديفيدسون لصالح المشردين
تصوير AFP

ومن المتوقع ان يُساهم بيع الدراجة بتمويل نزل "دون لويجي دي لييغرو" التابع لكاريتاس ومطبخ الحساء في محطة تيرميني في روما. وتُشير كاريتاس روما الى ان المشروعَين قد انطلقا عام 1987 للمساعدة على التخفيف من معاناة ما يُقارب الالف شخص يوميًا.

وشكر المونسنيور فيروسي البابا فرنسيس بإسم جميع الذّين سيستفيدون من "بادرة الضيافة والتضامن هذه." كما طمأن البابا الى أن الفقراء لن يتوقفوا عن الصلاة على نيّة "العمل الرائع والقيّم الذّي يقوم به في كرم الرّبّ."

وكانت شركة هارلي ديفيدسون موتير قد قدمت في يونيو الماضي دراجتَين للبابا بالإضافة الى سترة السائق لمناسبة استضافة روما الإحتفال بالعيد الـ110 لهذه الدراجة النارية الاميركية الشهيرة. وفي 16 يونيو، بارك البابا ما يُقارب الـ800 سائق في ساحة القديس بطرس.

وكان البابا فرنسيس قد شجع الكهنة ورجال الدين على استخدام وسائل نقل متواضعة وأعرب عن ألمه في يوليو الماضي أمام مجموعة من الإكليريكيين والكهنة المبتدئين لرؤية كاهنٍ أو راهبةٍ تقود سيارة من آخر طراز.

فقال لهم وهو يحثهم على اعتماد وسائل نقل بسيطة: "إن كنتم تحبون هذه السيارة الجديدة، فكروا في عدد الأطفال الذّين يموتون من الجوع."

ويُعرف عن البابا فرنسيس استخدامه وسائل النقل العام عندما كان كاردينالاً في الأرجنتين وكان قد قبل في سبتمبر الماضي هدية كاهنٍ ايطالي وهي عبارة عن سيارة رينو 4 مستعملة تظهر مسافة 168.000 ميلاً على عدادها.