بوكو حرام
جماعة بوكو حرام، قائد الجماعة أبو بكر شيكو وأعضاء من المنظمة الارهابية.

أبوجا، نيجريا - استهدفت الجماعات الاسلامية المتصلة مع حركة بوكو حرام الارهابية العشرات من المسيحيين من قرى شمال شرق نيجريا، وقتلت اثني عشر شخصا في هجوم مزدوج.

الهجوم الأول أدى الى مقتل ثمانية مسيحيين في حفل زفاف في "طاشان اليدي"، وقتل الهجوم الثاني أربعة آخرين في اليوم التالي في قرية "كواجفا" القريبة. وجاء الهجوم على "طاشان اليدي" بعد ساعات من تهديد قائد حركة بوكو حرام، أبو بكر شيكو، الذي دعى الى محاربة المسيحيين في نيجيريا.

لا تزال المناطق الشمالية التي يقطنها المسيحيين عرضة للهجمات الارهابية والوحشية التي تقوم بها حركة بوكو حرام، التي تهدف الى ترويع السكان المسيحيين الذين لا يزالوا يعيشون في شمال البلاد.

وتكافح المؤسسات الحكومية النيجيرية في التعامل مع العنف في شمال البلاد ولكنها لم تستطع السيطر على الاوضاع الى هذه اللحظة.

وكانت الولايات المتحدة قد صنفت جماعة بوكو حرام كمنظمة ارهابية أجنبية، ولكنها لم تقوم باجراءات مباشرة ضد هذه الشبكة الارهابية.