بعد عام من مقتل ابنها بطلقات نارية، عرفت الام المسيحية "ماريا نيس" المجرم الذي جعلها تعاني كثيرًا. لقد القت الشرطة القبض على الشاب "اليسون" (القاتل) فقررت ان تذهب لزيارته في مركز الشرطة.

لقد رافقتها كاميرات التلفزيون التي التقت هذه اللحظة المؤثرة والمدهشة عندما قالت له: " اسامحك باسم يسوع، أنا مسيحية، وانا اغفر لك ".

لقد تفاجأ "اليسون" من كلمات الأم وحاول ان يبعد أنظاره عنها، لكنها أمسكت بوجهه وحثته على النظر اليها عدة مرات.

وقالت له: " سوف أصلي من أجلك. سوف تجد الله الذي أخدمه". وتابعت: " أنا لا أكرهك ".

بعد ذلك قامت بالصلاة من أجله قبل مغادرتها: " يا رب كُن مع أليسون أينما كان، لا تتركه ولا لحظة، يا رب، المس روحه كما لمست روحي، واسي والدته، التي يجب ان تعاني كما عانيت انا. اشكرك من أجل كل شيء يا الله، في اسم المسيح، آمين ".