بابا نويل في صحراء ابو ظبي
بابا نويل يقوم برحلة في صحراء ابو ظبي / الصورة من desert safari abu dhabi

قال النائب الرسولي لجنوب شبة الجزيرة العربية الاسقف "بول هيدر"، أن عشرات الالاف من المسيحيين يشاركون في استعدادات عيد الميلاد المجيد. في دبي وحدها حضر اكثر من 20,000 شخص الى كنيسة مريم العذراء. الجماعات الكاثوليكية في دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان واليمن يستعدون لتكريس عيد الميلاد الى الاشخاص المتضررين من العنف والحرب والكوارث الطبيعية كما حصل في الفلبين.

وأكدت وكالة آسيا نيوز ان الكنائس في ابو ظبي والمنطقة بأسرها من جنوب الجزيرة العربية تستعد للاحتفال بعيد الميلاد المجيد، وتحضر لاحتفالات كبيرة يتوقع حضورها عشرات الالاف من الاشخاص. خدمات هذا العام تتركز على السلام والمصالحة بين جميع المتورطين في أعمال العنف والصراع.

وقال الاسقف بول هيدر لوكالة آسيا نيوز، ان منطقة الامارات وسلطنة عمان واليمن تشهد هيجان قبل عيد الميلاد بين الجماعات الكاثوليكية الصغيرة.

وتعتبر الجماعات الفلبينية اكبر الجماعات المسيحية في منطقة شبه الجزيرة العربية.

قال المونسنيور هيندر: "نظراً إلى عدد المؤمنين المتوقع، سيقام قداس نصف الليل بالانكليزية في ثلاثة مواعيد مختلفة، عند السادسة والنصف مساء، عند التاسعة ليلاً، وفي منتصف الليل". ويوم عيد الميلاد، ستقام القداديس بلغات أخرى في رعايا الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان.

يعيش ويعمل في القسم الجنوبي من شبه الجزيرة العربية، حوالي مليون مسيحي من الطائفة الكاثوليكية، كلهم من الأجانب. ويُعتبر الفيليبينيون الجماعة الأكبر، يليهم الهنود الذين يتحدر معظمهم من كيرالا. كما تتألف الجماعة الكاثوليكية من لبنانيين وسوريين وعراقيين ومصريين وأردنيين أتوا إلى المنطقة من أجل العمل.