قرر مسيحيو ايران ان يتبعوا اقتراح احدى القنوات الفضائية، وان يهتفوا "هللويا" أثناء مسيرهم في الأماكن العامة بمناسبة "يوم الهللويا".

وأفادت هيئة الابواب المفتوحة المهتمة في دعم المسيحيين المضطهدين ونقل صوتهم الى كل العالم، ان المسيحيين في ايران لم ينسوا التذكير بوجودهم وسط احد الاسواق الايرانية.

وقالت "سارة" وهي مسيحية ايرانية تعيش في اوروبا، لهيئة الابواب المفتوحة، انها بينما كانت تسير في السوق سمعت هتاف "هللويا" بصوت عال، فلم تصدق ماذا تسمع! وعندما سألت الشخص الذي هتف، أجاب: "اليوم يوم الهللويا". وكان ينبغي على كل مسيحي ان يهتف "هللويا" أينما كان.

وقالت سارة، لقد كان شعورًا رائعًا ان تسمع هتاف "هللويا" بصوت عال وأنت تسير بالشارع.

ومع أن المسيحيين في ايران يعانون من الاضطهاد المستمر، الا ان السلطات سمحت لبعض الطوائف بممارسة طقوسهم الدينية، كما وسمحت لبعض الجماعات ببيع الخمرة وشرائها واستخدامها في الشعائر فيما منعت فئات اخرى من استخدامها بصرامة.

ومع كل السلبيات التي يعاني منها مسيحيو ايران الا ان السلطات الايرانية أفضل حال من المملكة العربية السعودية مع المسيحيين، التي تمنع حتى اقامة صلوات بيتيه وتعتبرها مهددة للأمن القومي السعودي الاسلامي ولا يمكن ان تمر مر الكرام دون قصاص.