حجة، شابة مسيحية نيجريا - 19 عاما
حجة، فتاة مسيحية نيجيرية تبلغ من العمر 19 عامًا. اختطفت من قبل جماعة بوكو حرام الموالية لتنظيم القاعدة، واستطاعت الفرار بعد ثلاثة شهور من الاسر والتنقل بالجبال. (تصوير: رويترز)

شهدت فتاة مسيحية نيجيرية تبلغ من العمر 19 عامًا عن الفترة التي قضتها في الأسر وأكدت اختطاف النساء المسيحيات على أيدي الجماعات الاسلامية "بوكو حرام" واستخدامهن كمالكات يمين واجبارهن على اعتناق الاسلام أو الموت.

وشاركت "حجة" من قرية نائية في تلال جوزا، عن ثلاثة شهور قضتهم في الاسر في ظل 14 رجل من جماعة بوكو حرام الاسلامية الذين اجبروها على طهو الطعام لهم والتنظيف.

وقالت لوكالة رويترز، انها كانت تلتقط الذرة بالقرب من منزلها عندما قامت جماعة بوكو حرام الموالية للقاعدة باختطافها. وقالت انها لم تتعرض للاغتصاب، لكنها تعرضت للضرب كلما بكت او تحدثت، وقد رفضت عروضهم الملحة لاعتناق الاسلام مرارا وتكرارا حتى أوشكوا على ذبحها، وقبل ان يذبحوها من العنق رضخت لهم واعتنقت الاسلام.

وقصّت لرويترز كيف كانت تنتقل مع الجماعة الارهابية من كهف لآخر ومن مسكن لمسكن آخر، خوفًا من الجيش النيجيري الذي يلاحقهم. وعندما لم تكن تطبخ أو تنظف كانت تُجبر على حمل السلاح للارهابيين. حتى انهم استخدموها كطعم في احدى المرات لاستدراج الجنود النيجيريين الى الفخ. وكانت شاهدة على قيام جماعة بوكو حرام بقطع ايدي وارجل الجنود في احد الكهوف القريبة قبل ان يقوموا بنحرهم. وقالت ان أمرأة واحدة أخرى كانت ترافق الجماعة وهي زوجة قائدهم وشاركت في قتل جنود.

وقد استطاعت "حجة" الافلات من الجماعة الارهابية بعد ثلاثة شهور في الاسر وذلك بعد ادعائها بآلام في البطن، مما اضطروا الى ارسالها الى مستشفى محلي مع أمرأة مسنة. هناك هددت بالاتصال بالشرطة فتركتها المرأة واستطاعت الفرار.

وقالت وكالة رويترز في تقريرها ان شهادة "حجة" هي دليل على قيام جماعة بوكو حرام باختطاف النساء وتحويلهن الى مالكات يمين واستخدامهن في الطبخ والتنظيف أثناء انتقالهم في الجبال الغائرة في شمال نيجيريا. وجاء في التقرير ان الجماعة تتنقل عبر الجبال لان معظم افراد الجيش يتدربون في السهول ولا يعرفون الجغرافيا الجبلية.