أكدت مصادر أمنية لجريدة الوطن إن المخابرات رصدت عددًا من المراسلات بين أعضاء التنظيم الدولي للإخوان، وأعضاء من حركة حماس من جهة، ومجموعات إرهابية وجهادية بسيناء من جهة أخرى، بهدف تنفيذ أكثر من عملية إرهابية متزامنة في المواقع السياحية والكنائس ليلة الاحتفال برأس السنة الميلادية. 

وأشارت المصادر إلى تلقي تلك الجماعات تعليمات لمواصلة ما يسمونه جهاداً ضد الجيش والشرطة المصرية، وأن تمويلاً مالياً وسلاحاً سيصل لها خلال أيام قليلة من الأنفاق بين غزة وسيناء عبر 3 أشخاص ينتمون للجناح العسكري لحركة حماس.  

وأضافت المصادر أنه تبين من خلال فك شفرة المراسلات التي ضُبطت بحوزة أحد المنتمين للمجموعات الإرهابية بعد القبض عليه، أن التمويل يبلغ 700 ألف جنيه، علاوة على مواد متفجرة حديثة، كما تضمنت ضرورة تنفيذ أكثر من عملية بالتزامن مع احتفالات رأس السنة لضرب الحركة السياحية في سيناء واستهداف عدد من الكنائس في التوقيت نفسه.