المنيا (صعيد مصر) - ألقى جهاز الأمن الوطني بمحافظة المنيا (صعيد مصر) صباح اليوم، القبض على المتنصر الشهير بيشوي إرميا "محمد حجازي" سابقًا، البالغ من العمر 31 عامًا، أثناء تواجده بأحد النوادي بالمحافظة، والجدير بالذكر أن بيشوي هو أشهر متنصر في مصر منذ عدة سنوات؛ حيث كان أول متنصر يرفع دعوى قضائية لتحويل خانة الديانة في بطاقته الشخصية من مسلم إلى مسيحي.

وعلمت "إم سي إن/ أن نيابة المنيا بدأت التحقيق مع بيشوي إرميا، بتهمة "التبشير، ومراسلة قناة أمريكية (قناة الطريق الفضائية) زعمت أنها "تحض على الفتنه الطائفية والإساءة إلى مصر بالخارج".

وذكر مصدر أمني لمراسل الوكالة "أن المتهم قام بتصوير منشآت عسكرية وشرطية، وقبطية معتدى عليها من قبل أعضاء جماعة الإخوان، وأنه انتقل لقرى نزلة عبيد والبدرمان، والتقي مع مواطنين مسيحيين، وأن أجهزة الأمن تتبعته وتمكنت من رصده والقبض عليه".

والجدير بالذكر أن هذه القضية كانت قد أحدثت جدلاً شديدًا منذ عدة سنوات.

يُذكر أن التحول الديني في مصر مسموح به في اتجاه واحد وهو التحول إلى الإسلام ويعتبر التحول إلى المسيحية جريمة يتعرض صاحبها لمخاطر كثيرة منها الموت على أيدي المتشددين وملاحقة الأحجهزة الأمنية والتعرض لأخطار تهدد أمنه وحياته عليه والتعرض للتعذيب لألعدول عن تحوله للمسيحية.