تسعى الولايات المتحدة لإعادة فتح مدرسة مسيحية تم إغلاقها قبل نحو 40 عاماً في تركيا، وطالبت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأميركي حكومة رجب طيب أردوغان بالعمل على إنهاء هذا الملف.

تمارس الولايات المتحدة ضغوطاً على تركيا لكي تعيد فتح مدرسة مسيحية سبق أن تم إغلاقها قبل نحو 40 عاماً، في أعقاب الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد في العام 1971.

وذكرت صحيفة وورلد تريبيون الأميركية في هذا الصدد أن الكونغرس الأميركي طالب السلطات في تركيا بأن تسمح بإعادة افتتاح مدرسة هالكي اللاهوتية التابعة للبطريركية المسكونية.

وقال النائب جوس بيليراكيس: " الإغلاق مسألة مثيرة للقلق بالنسبة للكونغرس والإدارات الأميركية المتعاقبة".

وطالبت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب قبل أيام حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان باستصدار قرار يعني بتجديد العمليات في المدرسة اللاهوتية. 

وورد في القرار الذي أصدره الكونغرس بهذا الخصوص " نطالب الحكومة التركية بتسهيل عملية إعادة فتح مدرسة هالكي اللاهوتية التابعة للبطريركية المسكونية دون شروط أو مزيد من التأخير".

ونوهت الصحيفة إلى أن البطريركية تعتبر جزءًا من الكنيسة الأرثوذكسية على مدار الـ 17 قرناً الماضية. ومن الجدير ذكره أن تلك المدرسة، التي كانت تدرب رجال دين لأعضاء الطائفة الأرثوذكسية البالغ عددهم 300 مليون، قد تم تأسيسها خارج اسطنبول عام 1844.

وتلك هي المرة الثانية التي يوجه فيها أعضاء مجلس النواب الأميركي نداءَهم للحكومة التركية كي تصدر قراراً لإعادة فتح تلك المدرسة. وفي المقابل، أشار مسؤولون أتراك إلى أن رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان قد أوضح أنه سيعيد افتتاح المدرسة.