قال الأساقفة العراقيون الكاثوليك إن من بين العوامل التي تشجع خروج المسيحيين من العراق هناك أيضا الإجراءات التي اعتمدتها السفارات والقنصليات الأجنبية التي تسهل منح تأشيرات للمسيحيين للحصول على اللجوء

وقالت مصادر رسمية من البطريركية الكلدانية لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية، إن "الأساقفة الكاثوليك في إجتماعهم الإستثنائي الذي انعقد الأسبوع الماضي في بغداد بناء على دعوة من بطريرك بابل على الكلدان لويس روفائيل الأول ساكو، أعربوا مرة أخرى عن استنكارهم وقلقهم الكبير إزاء هذه الظاهرة"، مشيرة الى أن البطريرك الكلداني "ندد محذّراً مرارا وتكرارا مما أسماه بعملية الهجرة المنظمة" وفق قولها

وأشارت مصادر البطريركية الكلدانية الى أن البطريرك ساكو "اقترح خلال الاجتماع التشاور مع الكنائس والجماعات المسيحية الأخرى في العراق حول اتخاذ تدابير ملموسة ومتفق عليها للتصدي لهذه الظاهرة"، التي "تسهم في تعريض الوجود المسيحي بشكل عام، في شتى أنحاء الشرق الأوسط لخطر مستمر" على حد تعبيرها