اعتدى حارس يعمل في منشأة للاجهاض في ولاية ميسيسيبي على عدد كم المسيحيين كانوا يرنّمون على الرصيف بجانب المنشأة.

لقد وقع هذا الحادث في شهر كانون الثاني / يناير من العام الحالي، عندما وقف عدد من المؤمنين المسيحيين على الرصيف بالقرب من المؤسسة الصحية "جاكسون للنساء". قال "كال زاسترو" وهو أحد الرجال الذين تعرضوا لرذاذ الفلفل، لوكالة الاخبار المسيحية، أن العامل بالحراسة في المؤسسة ويدعى "روي بنيامين"، لا يريد مسيحيين بالقرب من المؤسسة.

وكان "روي" قد بدأ برش رذاذ الفلفل على المرنمين عندما ابتدأوا بالترنيم والتسبيح على الرصيف القريب من المؤسسة. وقال "كال" ان الرذاذ دخل الى فمه ومن ثم الى حلقه وبعد ذلك شعر بالألم في عينيه أيضا، وسقط فورًا على الأرض.

كما وتعرض ابنه (15 عامًا) ورجل ثالث كان معهما لرذاذ الفلفل.

بعد هذه الحادثة المؤلمة قدّم "كال" شكوى جنائية ضد الحارس، الذي حضر الى المحكمة يوم الاربعاء الماضي. وتجمع ما يقارب الـ 50 من المؤمنين المسيحيين خارج قاعة المحكمة للصلاة والتسبيح أثناء جلسة الاستماع.

وقد وجد القاضي ان الحارس "بنيامين" مذنبًا وقام بتغريمه 250 دولار بالاضافة الى تكاليف المحكمة، وحُكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ لمدة 30 يوم وبالسجن غير المراقب لمدة 6 شهور.

وقال كال: "نحن نتطلع الى اليوم الذي يتوقف فيه قتل الأجنة (الاجهاض) في ميسيسيبي، وتستبدل الحكومة الاستبدادية بسلطة مدنية تخاف الله"، وتابع "نحن نثق بالله الذي يستطيع ان يغير حياة روي بنيامين وحياة العاملين في مؤسسات الاجهاض وشرطة المدينة ويجلبهم الى التوبة والخلاص في يسوع المسيح".