وُضع القس سعيد عابديني في زنزانة مع 5 مساجين محكوم عليهم بالاعدام في سجن "رجائي شهر" في "كاراج" ومُنع من استقبال الزوار. الأمر الذي جعل مركز القانون والعدالة الامريكي يشك في نية المسؤولين في ايران للتخلص منه.

ويُعرف عن سجن رجائي شهر بسجن المجرمين والقاتلين.

ويتقاسم القس سعيد الزنزالة 10x10 مع 5 مساجين أدينوا بارتكاب جرائم عنف وينتظرون حكم الاعدام. وبعد أن كان مسجونا في سجن يواجه التعذيب، اصبح في زنزانة مع مجرمين عنيفين قد يعذبوه أكثر من حراس السجن.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد طلب الافراج عن سعيد عابديني اثناء محادثة مع الرئيس الايراني حسن روحاني. بعد انقطاع الاتصالات بين رؤساء البلدين لثلاثين عامًا، ولكن دون نتيجة.

وتطالب العديد من الهيئات المسيحية العالمية الافراج عن القس سعيد عابديني الذي حكمت عليه المحكمة الايرانية بالسجن لثماني سنوات بسبب ايمانه بالمسيح.