استقبل، البابا تواضروس الثاني، بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية، السفير الروسي بالقاهرة "سيرجي كير بيشينك" داخل المقر الباباوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، والذي أظهر تقدير بلاده لموقف الكنيسة الوطني وما تحملته في تلك الفترة من تاريخ مصر.

وأكد السفير الروسي على عمق العلاقات العريقة والتاريخية بين الكنيستين القبطية والروسية، وذكر أن البابا الراحل شنودة الثالث قد زار روسيا في فترة توليه مسؤولية الكرسي المرقسي.

ومن جانبه، ثمن البابا تواضروس الثاني موقف روسيا العظيم تجاه مصر ومساندتها لها في ثورتها الشعبية في 30 يونيو.

وفي نهاية اللقاء دعا السفير الروسي البابا لزيارة روسيا.