أظهرت تقارير جديدة على إقدام عدد من التجمّعات المسيحية في جميع أنحاء الولايات المتحدة الى استخدام البيرة كوسيلة لجذب أعضاء جدد اليها.

وتقوم هذه المجموعات بايجاد وسائل جديدة من أجل الوصول الى الأشخاص الذين لم تطأ أقدامهم داخل الكنيسة. بعض هذه المجموعات تستضيف الشباب لشرب البيرة داخل مبنى الكنيسة والبعض يستضيفهم في حانات محلية.

وأبرز الخدمات التي تقوم بهذا الاسلوب الجديد هي كنيسة الجلجثة اللوثرية في تكساس التي يرعاها "القس فيل هاينز"، حيث تستضيف المدعويين كل اسبوع في حانة محلية.

وقال احد المدعويين "أجد الحب والدعم بين أشخاص يحبون الله، لديهم عيون لكنها لا تحكم على الاخرين، أجد أصدقاء يحبون الله ويفهمون بالبيرة".

وفي نفس السياق ولكن بأسلوب مختلف وغريب أيضًا، تقوم طائفة لوثرية اخرى في ولاية أوهايو بتقديم السجائر على الضيوف (الأعضاء المحتملين)، وتدعوهم الى اجتماع "دراسة الكتاب المقدس للمدخّنين"، وتقوم بجمع الرجال المدخّنين في غرفة خلفية خاصة للتدخين ويدرسونهم الكتاب المقدس. وقال راعي الكنيسة القس "ايريك فان ساك" انه يقوم بهذه الخدمة في هذا الموقع منذ حوالي ثلاث سنوات.

وقال "القس ايريك" ان هذه الخدمة فرصة لتوصيل الكتاب المقدس الى خارج جدران الكنيسة.

وقال: " لقد ترددت في البداية من القيام باجتماعات للمدخنين، ولكن مع قبول أعضاء الكنيسة للموضوع قبلت أنا ايضًا القيام بالخدمة".

هذا وقد حذر الكثير من الخدام المسيحيين من هذه الأساليب التي تحاول جذب الناس باستخدام اساليب جسدية.

وقال سكوت براون من مركز العائلات المسيحية: "بدلا من اقامة علاقات مع الناس باسلوب الناس، يجب أن تكون الكنيسة مليئة من حضور الله، لكي يراها الناس بشكل مختلف عن رؤيتهم للعالم، مجتمع جديد، يرون محبة الله وروعته وهي طرق أفضل بكثير من الطرق الجسدية".

لقد أتى يسوع الى الارض وكان مختلفا ووبخ العالم ولم يرضي الناس "لانهم احبوا مجد الناس اكثر من مجد الله"

تقرير فيديو: البيرة والترانيم بالكنيسة!