قرر بابا الفاتيكان فرنسيس الأول زيارة اسرائيل في مطلع السنة القادمة، وذلك بعد سلسلة من اللقاءات جمعته مع مسؤوليين اسرائيليين من بينهم كهنة مسيحيين في الفاتيكان للتخطيط لزيارة اسرائيل قبل انتهاء حكم بيرس

وكان الرئيس الاسرائيلي بيرس قد زار الفاتيكان بعد انتخاب البابا في شهر آذار / مارس 2013، واتفق الاثنان على تبادل الزيارات.

وجاء في موقع معاريف الاسرائيلي باللغة العبرية الذي نشر الخبر، أن نائب وزير الخارجية الاسرائيلي زئيف الكين اتفق مع وزير خارجية الفاتيكان دومينيك فرانسيس جوزيف لامبرت في مبنى الامم المتحدة في نيويورك يوم الاثنين الماضي، على ان يرافق الرئيس بيرس بابا الفاتيكان اثناء زيارته.

وعبّر الكين لموقع معاريف عن فرحته بالزيارة القادمة، وقال ان للبابا مكانة فريدة وكبيرة في كثير من دول العالم، وان زيارته لاسرائيل مهمة جدا ولا تتوقف فقط عند العلاقات الثنائية المتبادلة، لانه يستطيع ان يؤثر أيضا على الدول التي تضغط على اسرائيل كدول امريكا الجنوبية.