علمت "المركزية" "ان الاتحاد الماروني العالمي سيعقد مؤتمرًا عالميًا للمسيحية المشرقية، في الأول من تشرين الثاني في ليماسول في قبرص، يحضره ممثلون عن الطوائف المسيحية المشرقية للبحث في أوضاع المسيحيين في الشرق في ضوء التطورات الاقليمية. وكانت اللجنة المكلّفة الاعداد لهذا المؤتمر اجتمعت مع مسؤولين في الادارة الاميركية وعدد من اعضاء الكونغرس ووضعتهم في اجواء المخاوف والهواجس التي تنتاب مسيحيي المنطقة في ضوء التطورات والمستجدات، لا سيما الحرب السورية وتداعياتها على المسيحيين بعد ان ساهمت حرب العراق في تهجير شريحة واسعة منهم.

وركّزت اللجنة مع المسؤولين الاميركيين على ضرورة العمل لحماية المسيحيين ومساعدتهم على الصمود في ارضهم وتعزيزهم ليبقى للشرق الاوسط نكهته وتنوّعه. كما طالبت اللجنة المسؤولين الاميركيين بتأليف مجلس عام للدفاع عن مسيحيي المشرق بحيث يشعر هؤلاء بأنهم غير متروكين وهنالك من يعمل على تعزيز بقائهم في ارضهم وتوفير الضمانات لهم".