قال القس سامح موريس، اليوم الجمعة، أن أعظم مأ أعطانا إياه الله هو المُثول في محضره بالصلاة. وشدد بأنّ الله يُريد أن يأتي اليه كل الناس بحسب الآية في مزمور 65: "يا سامع الصلاة اليك يأتي كل بشر".

وتسائل: عندما يكون هناك اله عظيم ويدعوك اليه، ألا تذهب؟

وقال في عظته التي بُثت على قناة سات 7، أن الآثام يمكن أن تَسجن الانسان وتبني حوله حصن منيع لا يستطيع ان يتعدّاه، وبأن الخطية تُعذّب مرتكبيها وتفسد سعادتهم وتحولهم الى وحوش آدمية؛ ومع كل هذا، لا مشكله لدى الله لانه يُكفّر عن معاصينا وخطايانا بل وخطايا كل العالم.

وقال ان الله يستطيع ان يمحو كل الآثام والخطايا بحسب الآية في سفر أشعياء 44: " قدْ مَحَوْتُ كَغَيْمٍ ذُنُوبَكَ وَكَسَحَابَةٍ خَطَايَاكَ. اِرْجِعْ إِلَيَّ لأَنِّي فَدَيْتُكَ".

وقال القس سامح موريس أنّ الله زار عالمنا في تجسد المسيح. وقال ان الله يريد أن  يزور الناس بنفسه.

وقال ان الله على استعداد ان يزور حياتك وبيتك وقلبك ويسقيها ويرويها ويُمهّد اخاديدها، وان يليّن التربة التي يبست لتعود تُربه جيدة وخصبة جدًا. وتابع: "ليس فقط ان تشرب بل ان تُصبح  بنفسك تربه خصبة جدا للعمل الالهي، لأن سواقي الله ملآنه ماء؛ كل المطلوب منك ان تعطش، ان تعطش للحب الحقيقي... حب الله.

وقال ان الله مصدر لتسديد كل الاحتياجات وهو لا يبخل على اي شخص ولا ينسى أحدًا. وأكد أن المياة موجودة بالساقية ولكن الله لا يُقحم نفسه في حياة الانسان ولا يجبره على أخذ الماء، بل يريد ان يذهب الانسان بنفسه وبرضاه مع كل القساوة ويطلب من الله أن يُليّن قلبه.