تستمر التحضيرات لإقامة أكبر حدث إنجيلي سيقام بعد ثلاثة أسابيع لبيلي غراهام وفريق خدمته قبل التخطيط لبثّ الفلم المتمحور حول رسالة القس المشهور بيلي غراهام "الصليب" الذي تمّ تصويره من بيته في ولاية كارولاينا الشمالية بحسب ما نشر موقع كريستان بوست الامريكي.

وذكر الصحفي اليكس موراشكو ان هذا الحدث مجدول ليصادف ذكرى ميلاد بيلي جراهام الخامسة والتسعين وقد أعطي عنوان "أملي أمريكا مع بيلي غراهام." هذا الحدث عبارة عن تكاثف الجهود في جميع أنحاء البلاد من أجل توصيل رسالة إنجيل يسوع المسيح إلى الناس. على عكس الأحداث الإنجيلية واسعة النطاق فإنّ هذه الحملة مصممة للمسيحيين سواء كانوا قسسًا أو قادة في الخدمات أو أشخاص علمانيين، من أجل دعوة ضيوف وإقامة درس في مكان معيّن كالبيت على سبيل المثال.
في "الصليب" يوصل بيلي غراهام رسالته الجديدة المتوقعة والتي تم تصويرها من بيته في ولاية كارولاينا الشمالية والتي تتحدث عن معنى الصليب، وهي نفس رسالة محبة الله التي ظلّ يعظ بها بكل أمانة على طوال السبعين سنة الماضية.

تشمل رسالة غراهام على قصتي إيمان لموسيقيين اثنين مشهورين: مغني الراب "لي كراي" الذي تغلب على الإدمان ونمط حياة العصابات ورأى حياته تغيرت من خلال لقائه بيسوع ومغنّية فرقة فلاي ليف الرئيسية "ليسي ستيرم" التي قاومت الإحباط وفقدان الأمل والأفكار الانتحارية من خلال إنقاذها بمحبة الآب السماوي وبواسطة الرجاء الذي يأتي من خلال العلاقة مع ابنه.

من خلال اتباعه لنموذج كتابي بسيط فإنّ برنامج "أملي أمريكا" مع بيلي غراهام يدمج تأثير برامج الفيديو مع قوة العلاقات الشخصية. إنّ المسيحيين في شتى أنحاء أمريكا سوف يفتحون بيوتهم ( 7-10تشرين الثاني ) من أجل المشاركة برسالة الإنجيل مع أصدقائهم وعائلتهم وزملائهم وجيرانهم باستخدام أحد البرامج الإنجيلية المتنوعة والتي فيها شهادات مغيّرة للحياة ورسائل قوية من بيلي.

أكثر من 25 ألف كنيسة سجّلت في هذا البرنامج ومن ضمنها إحدى أكبرالمجموعات الكنسية في أمريكا التي رأت في هذا فرصة للمشاركة بالإنجيل بمستوى لم يُشاهد من قبل.

يتوقع إن يتم إطلاق مشروعين لهذا الأسبوع لعامة الناس: كتاب غراهام الجديد "سبب رجائي : خلاصي" و"رجائي: ترانيم ألهمت بواسطة رسالة وإرسالية بيلي غراهام."

في الكتاب الجديد الذي أصدرته دار النشر توماس نيلسون، يقدّم غراهام الرسالة المركزية التي قادت حياته لمدة سبعين عامًا.

يكتب غراهام في كتابه "سبب رجائي": عندما ينقذنا شخص ما فإننا نصبح مدينين لذلك الشخص الذي أنقذنا من الكارثة وحتى من الموت نفسه." يشدد غراهام من خلال كتابه على أهمية اختبار الفرح والسلام اللذين يأتون من خلال يسوع المسيح.

أما بالنسبة للترانيم فإنها ملهمة من رسالة بيلي غراهام وإرساليته إذ أتى المرنّمون لكي يعبّروا عن إكرامهم لرسالة غراهام التي واظب على الوعظ بها على مر العقود.