ثاني اكبر تمثال في العالم للسيد المسيح في صيدانيا شمال دمشق

في تحد شجاع للمسيحيين تمكن "صندوق القديس بولس والقديس ما جرجس" وهو صندوق خيري سوري غير ربحي، من رفع نصب برونزي هائل في أعلى قمة "الشيروبيم" قرب بلدة صيدنايا شمال دمشق نهار الإثنين بحسب ما جاء في موقع سوري.

وذكر الموقع ان النصب يتكوّن من ثلاثة أجزاء ويبلغ وزنه عدة أطنان، وذكر أن الجزء الأول يمثل السيد المسيح والثاني يمثل آدم والثالث حواء. ونظرًا لضخامة النصب وارتفاعه عن سطح البحر، والذي يزيد عن ألفي متر، فإنه يمكن رؤيته بالعين المجردة من دول الجوار مثل لبنان والأردن وفلسطين، أي من على بعد يزيد عن 150 كم.

وقال سمير شكيب الغضبان مدير صندوق "القديس بولس والقديس مارجرجس" لـ"أنباء موسكو" إن الجيش السوري أوقف القتال في المنطقة لمد ثلاثة أيام ريثما انتهى العمال من إنجاز عملهم.

هذا وأقيم الصرح الذي أشرفت عليه أكاديمية موسكو اللاهوتية في الثالوث، سرجيوس لافرا، بمباركات سابقة من بطريرك أنطاكية وسائر المشرق اغناطيوس الرابع الثاني، والبطريرك يوحنا العاشر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس، وبطريرك موسكو وعموم روسيا السابق ألكسي.