دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس البابا فرنسيس الخميس إلى زيارة الأراضي المقدسة، وذلك خلال لقاء في حاضرة الفاتيكان دام ثلاثين دقيقة وهو الاول بعد اعتلاء بيرغوليو كرسي البابوية.

ولقد أهدى الحبر الأعظم الرئيس الفلسطيني قلما، وعلق عباس على الهدية معربا عن آمانيه بأن يوقع به اتفاقية سلام مع الإسرائيليين. وبدوره قال البابا "قريبا، قريبا".

ولقد حضر اللقاء عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنا عميرة، ووزير الشؤون الخارجية رياض المالكي، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة وسفير الفلسطيني لدى الفاتيكان عيسى قسيسية.

وكان قسيسيه أشاد في وقت سابق في تصريح لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء بـ"العلاقات التاريخية والايجابية بين فلسطين والفاتيكان"، منوها بأن "لجنة فلسطين والفاتيكان الثنائية المشتركة التئمت قبل فترة وجيزة وكان هناك تقدم ملحوظ خاصة وان مواقف الفاتيكان مشرفة، فهي مع الشرعية الدولية ومع السلام العدل والشامل" في المنطقة.

وتأتي زيارة الرئيس الفلسطيني للفاتيكان في إطار جولة تشمل عددا من الدول بما فيها ايطاليا وألمانيا ومقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل.