اعتقلت الشرطة الكازاخستانية القس اخيتزان كاشكومباييف (67 عامًا) الذي اتهمته بالتطرف الديني بعد اطلاق سراحه من السجن الى الاقامة الجبرية خوفًا من الاضرار بصحة رعيته.

وكان راعي كنيسة النعمة في مدينة أستانا قد اتهم زورًا باضافة مشروب الهلوسة الى الشاي الاحمر اثناء جلسة اجتماعية لاعضاء الكنيسة، وقضى بالسجن ما يقارب الخمسة شهور بأمر من المحكمة.

وقال احد المحققين في قضية القس انه سيعود الى السجن لمدة ثلاثة أيام ومن ثم سيتم القرار باطلاق سراحه او ابقاءه بالسجن لمدة اضافية.

وكانت صحة القس قد تدهورت خلال تواجده في السجن ظلمًا ولم يتلقى الرعاية الطبية الملائمة، بالاضافة الى انتهاك حقوقه الدينية مرارًا وتكرارًا.

وكان القس قد كتب في وقت سابق رسالة الى لجنة الامم المتحدة لحقوق الانسان يطلب فيها تدخلهم بعد تدهور صحته في السجن، وتوسلهم لحمايته.