توفي المطرب والملحن اللبناني وديع فرنسيس المشهور باسم وديع الصافي مساء الجمعة عن عمر يناهز 92 عامًا إثر وعكة صحية استدعت نقله إلى أحد مستشفيات بيروت، حيث ما لبث أن فارق الحياة، كما أفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وكان صاحب الصوت الجبلي الصافي موجودا في منزله ابنه طوني في المنصورية في شرق بيروت عندما تعرض لوعكة صحية عند السابعة والنصف مساء بحسب ما افادت الوكالة، وقد تم نقله على الفور الى المستشفى حيث فارق الحياة.

وسيتم اقامة الجنازة يوم الاثنين القادم بعد الظهر في كاتدرائية مار جرجس في وسط بيروت.

وعرف عن الصافي ايمانه ومحبته للسيد المسيح ووالدته مريم العذراء، فقام بعدة تسجيلات لترانيم كان لها صدى واسع في العالم العربي المسيحي، ومن اشهر ترانيمه التي سجلها "أبانا الذي في السموات" و "الوصايا العشر" و "يا مريم يا ام الله" بالاضافة الى ترانيم أخرى كثيرة من بينها تسجيلات لترانيم فصحية وميلادية.

وأثرى الصافي المكتبة الموسيقية بالكثير من الأعمال الفنية المتميزة، وهو مطرب وملحن وعملاق الطرب في لبنان والعالم العربي.

وكان الصافي قد نقل منذ أشهر إلى مستشفى جبل لبنان إثر إصابته بكسور لم يشف من مضاعفاتها، لاسيما انتفاخ الرئتين الذي أثر على عضلة قلبه، نقلا عن صحيفة "النهار" اللبنانية.

وكانت انطلاقته الفنية سنة 1938، حين فاز بالمرتبة الأولى لحنا وغناء وعزفا، من بين 40 متسابقا في مسابقة للأغنية اللبنانية.

وحصل الفنان الراحل على أكثر من وسام استحقاق، منها خمسة أوسمة لبنانية نالها أيام كميل شيمعون، وفؤاد شهاب وسليمان فرنجية وإلياس الهراوي.

أما الرئيس اللبناني إميل لحود فقد منحه وسام الأرز برتبة فارس. كما منحته جامعة الروح القدس في الكسليك دكتوراه فخرية في الموسيقى في 30 يونيو 1991.

للمزيد من المعلومات عن سيرة حياة الفنان العملاق وديع الصافي "انقروا هنا".