تبنى البرلمان الأوروبي يوم الثلاثة قرارات منفصلة دان فيها أعمال العنف ضد المسيحيين في سوريا وباكستان وإيران والعمليات الإرهابية والعنف الطائفي في العراق.

وأعرب البرلمان الاوروبي في قراراته عن قلقه ازاء اعمال العنف ضد المسيحيين في سوريا ودان الاعتداءات عليهم في (معلولا) والمناطق المحيطة بها داعيا إلى حماية الأديرة في المنطقة وإيصال دعم فوري ومساعدة انسانية للراهبات والأيتام المحاصرين في دير (القديس تيكلا).

كما دان الهجمات في باكستان على كنيسة جميع القديسين في بيشاور معربا عن قلقه العميق إزاء الوضع العام للأقليات الدينية في باكستان وخاصة الكنائس المسيحية.

وقال إن مصير القس سعيد عابديني في إيران هو أيضا مصدر قلق عميق داعيا الحكومة الايرانية لتبرئته وإطلاق سراحه فورا.

على صعيد متصل ندد القرار بشدة بالأعمال الأخيرة من الإرهاب والعنف الطائفي في العراق داعيا السلطات هناك "لإجراء تحقيق دولي مستقل متكامل وسريع" ومشيرا الى أنه ينبغي على جميع القادة والفاعلين في المجتمع العراقي البدء في العمل معا لوضع حد لإراقة الدماء وضمان أمن جميع العراقيين.

كما طالب البرلمان الاوروبي باستعادة حقوق الإنسان والحريات الأساسية في أعقاب الاحتجاجات الأخيرة والمظاهرات في السودان وحث حكومة الخرطوم على وقف كل أشكال القمع ضد أولئك الذين يمارسون حقهم في حرية التعبير.