ادعى بعض المسيحيين من سكان معلولا ان المتمردين الذين سيطروا على البلدة اجبروا سكانها على اعتناق الاسلام. وادعوا ان المسلمين هددوهم بالقتل اذا لم يتأسلموا. وقال احدهم: "أين الرئيس أوباما ليرى ماذا يحصل لنا؟"

وقال احد السكان ان الكثير من المسلحين مُلتحين، وقد دخلوا البلدة وهم يصرخون "الله و أكبر" وهاجموا بيوت المسيحيين والكنائس، وبعد فترة قصيرة من دخولهم الى معلولا قتلوا بعض الاشخاص. وأضاف "لقد سمعت طلقات نارية ورأيت جثثًا في منتصف الشارع بالحارة القديمة من القرية" وقال "اين اوباما ليرى ما يحصل لنا؟"

وقال مواطن آخر "رأيت ملتحين يجمعون خمسة اشخاص تحت التهديد وخيروهم اما بين اعتناق الاسلام وقطع الرؤوس".

وقال آخر انه رأى النيران تشتغل باحدى الكنائس وقام احد المسلحين بالدخول لكنيستين اخرتين وسرق محتوياتهما.

وتقع بلدة معلولا على مرتفعات صخرية شمال العاصمة السورية دمشق، وهي من الاماكن القليلة في العالم التي تتحدث اللغة الآرامية التي كان يتكلمها السيد المسيح.