قال كاهن سوري من مدينة حلب لوكالة فيديس الفاتيكانية للأنباء، أن سوريا تضم على أراضيها العديد من الأعراق والديانات المختلفة، وتختلف هذه المُجتمعات عن بعضها البعض بالآراء السياسية. وقال ان أغلب السوريين مُجبرين على التزام الصمت عمّا يدور حولهم، وذلك خوفًا من أي عقاب على أي رأي قد لا يُعجب طرفًا معينًا في النزاع القائم.

وأكّد الأب بهجة كاكاش على الوضع السيء الذي تعيشه حلب اليوم، وافتقاد السكان للوازم الأولية مثل الماء والطعام والكهرباء، وأن حياة الحلبيين تتدهور من سيء الى أسوأ. وقال ان الأديرة المسيحية فتحت أبوابها أمام المشرّدين والمحتاجين من كل الطوائف، خاصة وأنّ المعونات المُرسلة للعائلات المحتاجة من خارج حلب تصل الى الأديرة أولا، التي تقوم بدورها بتوزيعها عليهم.

وقال الاب كاكاش انه يجب الفصل بين الاراء السياسية والدينية والابتعاد عن الاحاديث الطائفية، وذلك لأن سوريا متعددة الطوائف والأعراق، وعند التطرّف الديني تدفع الأقليات الثمن دائمًا إن كانوا من المسيحيين أو من غير المسيحيين.

واختتم الاب مقابلته مع وكالة فيديس قائلا: "على المسيحيين الاستمرار بالصلاة والصوم من اجل الاوضاع في سوريا والتمسك بالأمل والحق والحوار وعدم قبول العنف من أي طرف".