بدأت لجنة من الهيئة الهندسية التابعة للقوات المسلحة، الثلاثاء، في معاينة الكنائس، التي تعرضت لأعمال تخريب في محافظة المنيا خلال أحداث العنف، التي وقعت مؤخرًا، وذلك تمهيدًا للبدء في تنفيذ أعمال الإصلاح الخاصة بها.

ويشارك في اللجنة أساتذة من مركز بحوث الإسكان والبناء والإدارة الهندسية بالمحافظة، لتحديد وتقييم الأعمال المطلوبة، والتقدير المبدئي لحجم الأعمال الهندسية.

من جانبه، أشاد اللواء صلاح الدين زيادة، محافظ المنيا، بالمجهودات المبذولة من قبل اللجنة لإعادة دور العبادة للقيام بدورها، مؤكدًا أنه «لن تضيع حقوق أي مواطن يعيش على أرض مصر»، مطالبًا بتكاتف الجميع «لبناء وطنهم والوقوف أمام كل دعوات العنف».