أفادت صحيفة كريستيان بوست ان صندوق برنابا يسعى لتوسيع حملته لانقاذ 3400 آخرين من المسيحيين في السودان.

وقد اصبحت الدولة السودانية ذات الاغلبية الاسلامية أكثر عدائية مع دولة جنوب السودان الحديثة ذات الاغلبية المسيحية بعد ان استقلت عنها عام 2011.

وقال مسؤولون من منظمة برنابا ان سخاء المتبرعين من المؤيدين ساعد على توسيع الحملة، ولكن ما زالوا بحاجة الى 118 الف دولار امريكي لتغطية تكاليف عملية الانقاذ بالكامل.

وكانت المنظمة التي تدعم المسيحيين المضطهدين قد نقلت بالحافلات ما يقارب الـ 5000 مسيحي الى جنوب السودان.

وتعمل الحكومة السودانية الاسلامية بعداء شديد مع المسيحيين وتسعى للقضاء على وجودهم في الشمال.

وقد تم انقاذ حوالي ثلثي المسيحيين حتى الان غالبيتهم من الارامل والاطفال وسوف تقوم المنظمة باجلاء البقية قريبا. وتقول المنظمة ان المسيحيين الذين سيتم اجلائهم بمساعدة البعثة السودانية "افريقيا الداخلية" يعيشون في خيام على حافة الخرطوم منذ سنوات.

وقالت سوزي وهي أم مسيحية شابة: "بعد سنوات من المعاناة والصلاة، فتح الله الطريق أمامنا".

وقال الدكتور باتريك سوكيد، المدير الدولي لصندوق برنابا: "نحن ممتنون جدا لشركائنا الداعمين لاعطائهم بسخاء من اجل انقاذ العائلات المسيحية في السودان، ونحن مستعدون الان لمساعدة ما تبقى منهم من المعرضين للخطر".