نشر الطالب جيف تاتارشاك من جامعة اندروز الامريكية تقريرا على تيد* (هيئة غير ربحية شعارها "أفكار تستحق الانتشار")، اقترح فيه على القساوسة أن يعظوا لمدة اقصاها 18 دقيقة في الخدمات العامة مثل خدمة الصباح يوم الأحد. وقال ان العظة القصيرة الهادفة تؤثر بالمستمعين اكثر من العظات الطويلة.

وأشار الى ان المواضيع القصيرة والبسيطة تكون أكثر استيعابًا على المُستمعين وأسهل لاتخاذ الاجراءات اللازمة، خاصة عندما يحتاجون الى تبادل معلومات مع الاخرين. وقال ان نشر البشارة بشكل بسيط وقصير، يمكن أن يؤثر أكثر بالناس ويجلب اعداد أكبر الى المسيح.

وقد انتقد العديد من القساوسة هذا التقرير واعتبروه غير منطقيا، وعلق البعض على ان العظة يجب ان تكون بين 40 أو 45 دقيقة وأحيانا يمكن ان يكون هذا الوقت أيضا قليل من اجل ايصال نقاط معينة للجمهور.

وقال القس كين هاتشيرسون من كنيسة الكتاب المقدس في سياتل لموقع كريستان بوست، أن المهم هو الهام الروح القدس والتواصل مع المستمعين وهو غير متعلق بالدقائق، لكن المشكله الحقيقية هي عندما تكون العظة جافة. وقال ان الموضوع يشبه ملعب كرة القدم، والناس في الكنيسة يحتاجون الى محفز. وقال ان على المُتكلّم التواصل بأفضل شكل مع المستمعين، وذلك من خلال عمل الروح القدس.

----

* هيئة تيد (TED): هي هيئة اكاديمية سنوية تشارك في عدة مواضيع، مواضيع علمية، فن، سياسة، تصميم، تربية، أعمال، تكنولوجيا وغيرها. شعارها "أفكار تستحق الانتشار".