قالت حاضرة الفاتيكان إن البابا فرنسيس وجه رسالة تهنئة إلى المسلمين في العالم بمناسبة عيد الفطر

وقال البابا في الرسالة "في هذه السنة الأولى لحَبريَّتي، قررت أن أوقع بنفسي هذه الرسالة التقليدية وأبعثها إليكم أيها الأصدقاء الأعزاء، تعبيرا عن تقديري ومودتي لكل المسلمين، وبصورة خاصة للزعماء الدينيين"، وتابع "كما تعلمون أنه عندما انتخبني مجمع الكرادلة أسقفا لروما وراعيا للكنيسة الكاثوليكية بأسرها، اخترت اسم فرنسيس"، وهو "قديس مشهور أَحب الله وكل إنسان حتى دُعِي باسم (أخ الجميع)، حيث أَحب وساعد وخدم المحتاجين والمرضى والفقراء كما أحاط بعناية كبيرة خليقة الله بجملتها"

وأضاف الكرسي الرسولي أن البابا فرنسيس أراد هذا العام صياغة رسالة التهنئة التقليدية إلى المسلمين في العالم بمناسبة عيد الفطر بنفسه كعلامة لـ"صداقة شاملة"، الرسالة التي يستمر إرسالها سنويا منذ عام1967 من قبل المجلس البابوي للحوار بين الأديان، حيث قال إنه "لمن دواعي سروري أن أقدم لكم تحياتي بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر الذي يختتم شهر رمضان، والمكرس أساسا للصوم والصلاة والصدقة"، وتابع "أدرك جيدا أن العائلة والبعد الاجتماعي يكتسبان أهمية خاصة بالنسبة للمسلمين في هذه الفترة، ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض أوجه الشبه في هذه المجالات مع الإيمان المسيحي وممارساته" حسب ذكره

وأشار البابا الى أن "الموضوع الذي أود التأمل فيه وإياكم وجميع الذين سيقرأون هذه الرسالة هذه السنة، هو موضوع يهمنا جميعا مسيحيين ومسلمين"، وهو "تعزيز الاحترام المتبادل من خلال التربية"، واختتم بالقول "أقدم لكم تمنيّاتي الطيبة وأسأل الله أن يمنحكم حياة موفقة ومباركة تمجده تعالى، وتحمل المسرة لجميع من هم حولكم، وكل عام وأنتم بخير" وفق نص الرسالة