ذكر موقع سي ان ان بالعربية أن بابا الكاثوليك فرانسيس الأول دعى إلى أن يكون السبت المقبل الموافق 7 أيلول / سبتمبر، يومًا للصلاة والصوم من أجل سوريا، وأن يقوم السلام فيها على الحوار والتفاوض بين الأطراف المتنازعة. وقال ان الناس سيجتمعون في ساحة سانت بيتر من السابعة مساء حتى منتصف الليل وفي نفس الوقت ستشهد الكنائس تجمعات مماثلة.

وقالت الصحيفة أن البابا خصص غالبية العظة يوم أمس الأحد من أجل الحرب في سوريا ودعا فيها من أجل جميع أصحاب النوايا الطيبة.

وندّد البابا بشدة استخدام السلاح الكيماوي قائلا إنّ الصور الأخيرة التي تم تناقلها عبر وسائل الاعلام حرقت فكره وقلبه وقال انه سيكون هناك حساب من الرب والتاريخ بشأن هذه الأعمال، دون أن يشير الى أي جهة قامت بهذا العمل الإجرامي.

ودعا بابا الكاثوليك المجموعة الدولية الى بذل كل جهد من أجل مقترحات واضحة للسلام دون تأخير، مضيفا أنّ البشرية بحاجة إلى رؤية مثل بوادر السلام هذه.