أكد اللواء صلاح الدين زيادة، محافظ المنيا، أن أبناء المحافظة جميعًا، مسلمين وأقباط، أعطوا مثالاً رائعًا خلال الأيام الماضية في الوقوف ضد محاولات دعاة الفتنة والإرهاب لبث سمومهم في المجتمع، وأنهم يعلون مصلحة الوطن ويدركون الأطراف الحقيقية التي تحاول زعزعة أمن الوطن واستقراره، مؤكدًا أنهم تضامنوا جميعًا ضد الداعين إلى جمعة الطوفان.

وأوضح، خلال لقائه، السبت، بأعضاء بيت العائلة بالمنيا، أن التسامح والاعتدال ونبذ العنف هم جوهر الرسالات السماوية، مؤكدًا "علينا جميعًا محاربة الغلو والتطرف والإرهاب، والعمل بشكل جاد لتحصين الشباب والنشء ضد الأفكار الهدامة".

وأضاف اللواء زيادة: "علينا الحوار والتعايش السلمي وإعلاء مصلحة الوطن للارتقاء به"، مشيرًا إلى أن "العام الدراسي الجديد سيكون بداية حقيقية لتأهيل النشء والأجيال المقبلة على محاربة الأفكار الهدامة وإرساء مبادئ التسامح والمحبة، وأنه سيتم تنظيم قافلة دعوية، بالتعاون مع الأزهر ووزارة الأوقاف، لنشر الأفكار الوسطية ومحاربة التطرف، وسيتم التنسيق لتنظيم عدة قوافل أخرى".