اعتبر رؤساء الكنائس المسيحية في القدس ان تدنيس الكنائس واحراقها في مصر يمثل "فضيحة غير مسبوقة"، وذلك في بيان نشرته الخميس صحيفة الاوسرفاتوري رومانو الصادرة في الفاتيكان.

وقال ممثلو طوائف الكاثوليك والبروتستانت والارثوذكس في هذا البيان الذي نشرته الصحيفة "نحن بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس نتابع بقلق كبير الوضع المخيف في مصر التي تعاني من انقسامات داخلية ومن اعمال ارهابية وعنف عشوائي ضد الابرياء ان المسيحيين وان المسلمين".

واضاف البيان ان "تدنيس الكنائس واحراقها يشكلان فضيحة غير مسبوقة ويتعارضان مع قيم التسامح الذي عرفته مصر منذ قرون".

ووجهوا صلاة الى "الاله الواحد" كي "ينير" المسؤولين المصريين ليحافظوا هكذا على قيم الديموقراطية والكرامة للجميع والحرية الدينية".

واوضح البيان "نثمن ان يكون العديد من المسلمين (المصريين) قد اصطفوا الى جانب مواطنيهم المسيحيين للدفاع عن الكنائس والمؤسسات".

ودان المسؤولون عن الكنائس في القدس بقوة "هذه الاعمال التخريبية التي قام بها بعض المتطرفين" ودعوا "جميع الاطراف الى وقف العنف والقتل والعمل من اجل الوحدة الوطنية التي بدونها يخشى ان تشهد مصر حربا اهلية".

وجاء في البيان ايضا "نحن الى جانب الشعب المصري في كفاحه ضد الارهاب وتناحر الفصائل بين بعضها ان على مستوى محلي وان على مستوى دولي".

وكانت عشرات الكنائس والمحلات التجارية والمدارس والمؤسسات المسيحية قد تعرضت للنهب والحرق خلال الاسابيع الماضية.