طالبت الكنيسة الكاثوليكية في ماليزيا بحقها القانوني في استخدام كلمة "الله" عندما تشير الى اله المسيحيين في المطبوعات، ودخلت في معركة مع السلطات الماليزية التي تعتقد ان كلمة "الله" هي حقوق حصرية للمسلمين فقط.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال، ان الكنيسة ستطالب باستئناف الحكم بعد أن رفضت الحكومة انتصار الكنيسة السابق في المحكمة، وانه من المرجح أن يتم البث في القضية من جانب المحكمة الاتحادية الأعلى في البلاد.

ووفقا للحكومة الماليزية فأن "الله" هو مصطلح مقدس. ومع ذلك تُقر تاريخيًا باستخدام الكنيسة لكلمة الله، وعلاوة على هذا، كلمة "الله" هي الترجمة الصحيحة الوحيدة عند استخدام لغة المالايو الدارجة في ماليزيا.

وكانت الحكومة قد منعت الصحيفة الكاثوليكية من استخدام كلمة الله في مطبوعاتها منذ عام 1988، ورفعت دعوى قضائية على الكنيسة بعد أن رفضت الاخيرة التخلي عن استعمال كلمة الله في صحيفتها التي تصل الى 100 ألف ماليزي اسبوعيا.

وكانت المحكمة قد حكمت لصالح الكنيسة عام 2009 وقضت أن الكنيسة تستطيع استخدام كلمة "الله" بحسب الدستور. وفي أعقاب المحاكمة التي حكمت لصالح المسيحيين، هاجم الاسلاميون 10 كنائس وعملوا على تخريبها في الاسابيع الاولى بعد المحكمة، وقد نشر موقع لينغا العديد من هذه الهجمات التي طالت الكنائس الماليزية.

ويُشكّل السكان المسيحيون في ماليزيا ما يقارب الـ 10% من تعداد السكان، منهم مليون كاثوليكي، بينما يشكل المسلمون أكثر من 60%.

يُذكر أن المسيحيين والمسلمين في ماليزيا عاشوا معًا بسلام جنبًا الى جنب قبل أن تحكم المحكمة في الحكم الأول لصالح المسيحيين.