قال القس أنجليوس إسحاق، سكرتير البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالعباسية، اليوم السبت، إن الكنيسة أصدرت بيانًا بكل لغات العالم، يرفض التدخل الخارجي في شؤون مصر الداخلية، مؤكدًا أن هذا البيان جاء نابعًا من الموقف الوطني للكنيسة، ورفضًا للحرب المُشنّة على مصر من قِبل الغرب.

وأضاف خلال اتصال هاتفي، بقناة «المحور»، مساء اليوم، أن مصر تشهد محاولة لكسر وحدة الصف، وزعزعة الأمن الداخلي، عن طريق زرع الفتنة بين قطبي المجتمع، نافيا ما تمت إذاعته من شائعات، تتهم رجال الشرطة والقوات المسلحة، بتدبير خطط لإحراق الكنائس والمطرانيات.

وأرسل سكرتير البابا، التعازي لشهداء الواجب من رجال الشرطة والقوات المسلحة، مشددًا على أسف البابا تواضروس، لوقوع هذه الأحداث الدامية التي تشهدها مصر.