قام سلفيون مسلحون في شمال سيناء بقطع رأس تاجر مسيحي في الستينات من عمره يدعى "مجدي لمعي حبيب" من مدينة العريش صاحب محل أدوات كهربائية.

وكان القتيل قد اختطف يوم السبت الماضي الموافق 6/7 من جوار بيته في نفس اليوم الذي تعرض فيه راعي كنيسة بالعريش للاغتيال.

وبعد فشل السلفيون في اغتيال قائد عسكري بعملية عسكرية كبيرة اليوم في سيناء، قاموا باطلاق الرصاص على المختطف وتعذيبه وفصل رأسه عن جسده وجره لمسافة 200 متر عن موقع قتله.

وقد عثر الأهالي على الجثة في مقبرة الشيخ زويد، واتصلوا بالأمن الذي أرسل سيارة اسعاف لموقع الجثة.