بدء انتقام الإسلاميين.. وأقباط الصعيد يستغيثون

هجوم بالمنيا على الاقباط بمركز دير مواس حيث تم حرق منزل كاهن كنيسة مارجرجس للكاثوليك بقرية دلجا بمنشية غطاس وقام عدد من التجمهرات بعمل مسيرات تهتف ضد الاقباط وقذف منازلهم بالطوب.

وتم أيضاً  تنظيم مسيرات عدائية ضد الاقباط بقرية البدرمان واكد الاهالى ان الاقباط اصبحوا مستهدفين من انصار الرئيس السابق مرسى بعد بيان المجلس العسكرى.ويستغيث الاقباط بالحاكم العسكرى ووزارة الداخلية لسرعة ارسال تعزيزات امنية لحمايتهم من انتقام الاسلاميين.

سلسلة انتقام الإسلاميين... المنيا تشتعل والأمن يتحرك

وجهت مديرية أمن المنيا قوة مكبرة لقرية دلجا التابعة لمركز ديرمواس أقصي جنوب المنيا بعد تلقيها استغاثات من مطرانية المنيا للأقباط الكاثوليك بمهاجمة إسلاميين لاستراحة كنسية ومحاصرة كاهن

وقالت المطرانية في استغاثتها أن العشرات من الإسلاميين المؤيدين للرئيس السابق  حاصروا مبني كنسي تابع لكنيسة مار جرجس بقرية "دلجا" التابعة لمركز ديرمواس أقصي جنوب المنيا وأحرقوه بعد نهب محتوياته وتمكن الجيران من انتشال راعي الكنيسة وتهريبه عبر أسطح المباني إلا أنه مازال محاصر في بيت أحد الجيران

وقال عدد من الأهالي أن العشرات من المتشددين جالوا في القرية بعد إلقاء وزير الدفاع لبيان الجيش وقاموا بقرع أبواب كنيسة أخري بعنف ولم يتمكنوا من اقتحام أبوابها الحديدية فتوجهوا لاستراحة كنيسة مارجرجس التي يقيم بها القمص أيوب راعي كنيسة مارجرجس للأقباط الكاثوليك

وقالت مصادر كنسية أن الأب أيوب يوسف راعي الكنيسة فوجئ بأصوات قرع عنيف خارج الاستراحة الكنسية التي يقيم فيها وتجاور الكنيسة وقام المهاجمون باقتحام الاستراحة ونهب محتوياتها ثم أشعلوا بها النيران وفشلت محاولات بعض العقلاء من المسلمين في السيطرة عليهم
 وقال عدد من الأهالي الأقباط أن المتشددون قاموا بقرع أبواب منازل الأقباط ومحالهم بعنف أثار الهلع ...

 استغاثات لقوات الشرطة والجيش

قامت مجموعات من الإسلاميين من أنصار الدكتور مرسي بمهاجمة كنيسة السيدة العذراء بمرسى مطروح ورشقها بالحجارة. ولكن فشلت محاولتهم لإقتحام الكنيسة حين قامت الشرطة بالتصدي لهم وتبادلا إطلاق النيران. فاتجه الإسلاميين إلى الشوارع الجانبية وقاموا بتكسير بعض متاجر الأقباط وتدميرها، وحاولوا إشعال النيران في ثلاثة من المتاجر وأيضاً نجحوا في تكسير واجهة أحد الفنادق التي يملكها قبطي. وكانوا يرددون هتافات عدائية ضد الأقباط ويهتفون "اسلامية.. اسلامية"

وحتى الأن مازالت هناك اشتباكات وكر وفر بين الإسلاميين وقوات الشرطة.

 وتدخلت قوات الجيش في محاولة لإحتواء الأوضاع بالمدينة، وسط حالة من الفزع وسط الأهالي من تبادل اطلاق النيران وشدتها بين الإسلاميين والشرطة والجيش.

ومن جانب آخر مازالت عمليات النهب بمتاجر الأقباط بالمنيا مستمرة في ظل الغياب التام لقوات الأمن حيث تم مهاجمة المحلات بشارعي "خصيب" و "المحافظة" وكذلك قرية "أرض السلطان". وبذلك تستغيث محافظة المنيا بقوات الأمن حتى تسيطر على الموقف.