هل هذه القطعة جزء من صليب المسيح؟
هل هذه قطعة من صليب المسيح؟ / يوتيوب

ادعى علماء الاثار المشرفون على حفريات تنقيب في كنيسة بالاتلار في مقاطعة سينوب في تركيا، انهم اكتشفوا حجرا عمره يزيد عن 1350 سنة يحتوي على "قطعة من صليب" ويعتقدون انها ربما تكون قطعة من الصليب الذي صُلب عليه يسوع المسيح.

وقال رئيس الاعمال التنقيبية في المكان للصحافيين: "لقد وجدنا شيئًا مقدسًا في حجر الصدر، ونعتقد انه جزء من الصليب الذي صلب عليه المسيح، وأن هذه القطعة هي الاكثر اهمية من بين الاثريات التي وجدناها حتى الآن".

وبما ان حجم القطعة صغير فيمكن حملها بيد واحدة، وقد حفرت على جوانبها رموز الصليب. وأكد عالم الاثار كوروجلو في جامعة معمار سنان للفنون الجميلة في اسطنبول ان القطعة ما زالت تمر بفحوصات من اجل المصادقة عليها.

وعلم موقع لينغا ان الحفريات ابتدأت في الكنيسة منذ 2009 وتعتبر هذه القطعة المكتشفة من اهم الاثريات التي تم العثور عليها. كما تمّ العثور على حمام روماني قديم وعظام بشرية اثناء الحفريات.

في تقرير لـ ان.بي.سي عن القديسة هيلانة والدة الامبراطور قسطنطين الذي حكم من 306 – 337، والتي اكتشفت صليب المسيح في القدس، تقول التقاليد ان هيلانة سلمت اجزاء من خشب الصليب الى قادة الكنيسة في القدس وروما والقسطنطينية، وعلى ما يبدو فان القطع انتشرت في جميع انحاء الامبراطورية الرومانية آنذاك.

ويؤمن المسؤولون عن الاكتشاف ان المنطقة ستشهد نموّا سياحيّا على طول شاطئ البحر الاسود وستجلب هذه الاكتشافات الكثير من السيّاح اليها.

ويجري تمويل مشروع التنقيب في كنيسة بالاتلار من صندوق الاتحاد الاوروبي.