دعى الكاتب السياسي المصري مأمون فندي الى تشكيل منظمة غير حكومية تحمل اسم "مسلمين من اجل المسيحيين" تهدف لكشف وتوثيق الممارسات الطائفية ضد المسيحيين في مصر وتجعل حماية حقوقهم واجبا على كل مصري مسلم.

وكتب مأمون فندي على صفحته في الفيسبوك: "هل من متطوعين لتسجيلها؟" وكانت غالبية الردود مؤيده له والعديد طلبوا الانتساب اليها.

وعلم موقع لينغا ان فندي شدد على أن مصر تتعرض لخطر كبير في الظروف الحالية وشجع على العمل من اجل الحفاظ على نسيجها الوطني.

وأشار الى ان اسم المنظمة قد يوحي انها مهيئة للمسلمين فقط، ولكنه دعا المسيحيين الى التسجيل فيها ايضا، لان تسجيل المسيحيين سيزيد من التزام الاغلبية فيها.

وكان المسيحيين قد تعرضوا لهجمات متكررة على يد مسلحين بعد خلع الرئيس السابق مرسي قبل اسابيع. ومن ابزر الهجمومات قتل القس مينا وذبح مجدي لمعي في شمال سيناء والهجمات على الكنائس والتهديدات الهاتفية في محافظات عديدة بمصر.