تصوير رويترز

اعلان قوي من بابا الفاتيكان في اختتام جولته الناجحة بالبرازيل، في القداس الذي حضره 3 ملايين شخص على شاطئ كوباكابانا بمدينة ريو دي جانيرو.

شارك بابا الكاثوليك فرنسيس الأول بعظة يوم امس الأحد أمام جمهور وصل عدده الى ما يزيد عن ثلاثة ملايين شخص على شاطئ كوباكابانا الشهير، في طموح من الفاتيكان لايقاف الهجرة من الكنيسة الكاثوليكية الى الكنيسة الانجيلية والى العالم العلماني.

واعتبر الكثيرون زيارة البابا فرنسيس الاول الى البرازيل بأنها ناجحة، حيث استقبل بشغف على ايدي الشباب الكاثوليك في البرازيل. ودعا بابا الفاتيكان الحشد الكبير لمكافحة الفساد، وشجع الاساقفة لتلبية احتياجات المؤمنين، واستطاع ان يحول نظرة الجمهور عن الفضائح الجنسية التي ارهقت الفاتيكان بالسنين الاخيرة.


تصوير اي بي

وجاء تسليط الضوء على زيارة البابا بالذات عندما وصل الى اوروبا، عندما تحدث الى الصحفيين وقال لهم: "اذا اراد شخص مثلي الجنس ان يبحث عن الله، من انا لاحاكمة؟". ويعتبر هذا تغيير صارخ من موقف اسلافه المحافظين. ومع ذلك ادان في نفس الوقت ما وصفة بـ "اللوبي الذي يديره مثليون جنسيا"، وقال هناك فرق بين الاشخاص مثلي الجنس وبين ادارة لوبي بايدي مثليي الجنس وهو امر مرفوض.

وهدف بابا الكاثوليك في زيارته الى البرازيل الى تقريب بين الاساقفة والمؤمنين الكاثوليك الذين فقدوا ثقتهم بالاساقفة