تلقى القس الامريكي (الايراني الاصل) سعيد عابديني العناية الطبية في السجن الايراني بعد أن كان محروما منها لعدة شهور.

وكان القس عابديني البالغ من العمر 32 عامًا، قد سجن بتهمة تهديد الأمن القومي الايراني عن طريق زرع كنائس بيتيه على مدى عشر سنوات، وتلقى الضرب المبرح في السجن ولم يتلقى الرعاية الصحية.

وعلم موقع لينغا ان القس عابديني تعرض للضرب عدة مرات على يد حراس السجن، وتم رفض علاجه من الاصابات التي تعرض لها جراء الضرب لانه ترك الاسلام وآمن بالمسيح. وبالرغم من الالام الشديدة التي منعته من النوم، كانت تعليمات الطبيب واضحة: "لا تعطوه مسكنات اوجاع لانه نجس".

وبعد اربعة شهور من الالام ونزيف داخلي حاد ارسلوه إلى المستشفى لتلقي العلاج لأول مرة.