حث القس "ايو اورتيسيجافور" رئيس الجمعية المسيحية بنيجيريا، أكبر المؤسسات المسيحية هناك، الحكومة على حل اللجنة الرئاسية المعنية بالحوار مع جماعة "بوكوحرام" المتشددة والعفو عن أعضاء الجماعة مقابل تحقيق السلام.

وقال "اوتيسيجافور" في تصريح صحفي اليوم الاثنين، إن المسيحيين في عموم الولايات النيجيرية يرون أن اللجنة تخدع المواطنين وخاصة في أعقاب التصريحات الأخيرة لزعيم بوكوحرام "أبو بكر شيكاو"، والتي أيد فيها العنف.

وأشاد في الوقت نفسه بالحكم الذي أصدرته المحكمة العليا "بأبوجا" الثلاثاء الماضي، وحكم بموجبه بالسجن مدى الحياة لأربعة أشخاص ينتمون إلى "بوكوحرام"؛ لدورهم في هجوم على كنيسة عام 2011 أسفر عن مقتل 19 شخصا.

وكان رئيس الجمعية المسيحية بنيجيريا قد اتهم في وقت سابق مسلحي الجماعة، بالاستمرار في قتل المسيحيين في الشمال رغم عمليات الجيش المستمرة ضد المسلحين بعدد من الولايات، حيث قال في بيان وقعه "كيني اشاكا" مدير الإعلام والعلاقات العامة بالجمعية، "إن عضوين من الجمعية وطبيب في الشمال لقوا مصرعهم في هجوم شنه مسلحون من الجماعة منذ أيام من على دراجة بخارية".