أصدر البيت الأبيض هذا الاسبوع بيانا يحث فيه ايران بشدة على الإفراج عن القس سعيد عابديني والذي حكم عليه بالسجن لمدة 8 سنوات.

واضاف البيان "اننا لا نزال نشعر بقلق عميق إزاء المواطن أمريكي سعيد عابديني والذي كان حُكم عليه بالسجن لمدة 8 سنوات في السجن في ايران بتهم تتعلق بمعتقداته الدينية. ونؤكد ان السيدة عابديني ومحاميها، التقيا سفير الولايات المتحدة لدى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف، ايلين دوناهو. لقد وصلنا إلى العديد من الشركاء الدوليين لزيادة الوعي في قضية السيد عابديني وللضغط على المسؤولين الايرانيين لتوفير العناية الطبية له والإفراج عنه "، بحسب ما قال البيت الابيض.

وقال البيت الابيض انه يتم ارسال طلبات للاتصال مع القس عابديني وتضغط من أجل الإفراج عنه، ولكن إيران ترفض كل الاتصالات لأنها لا تعترف بالجنسية الأمريكية القس عابديني.

واضاف البيان: "سنواصل الضغط من أجل الإفراج عن السيد عابديني، حتى يتم اعادته بأمان إلى عائلته،

وقد قال المركز الامريكي للعدالة وحقوق الانسان: "نعتقد ان كل الضغوط الهائلة على إيران سيكون لها تأثير ونحن متفائلون بأن عرض قضية القس سعيد في الأمم المتحدة، سوف تتحرك إلى آفاق جديدة، وتؤدي قريبا إلى إطلاق سراحه". هذا البيان جاء في أعقاب بيان البيت الأبيض.