أعلنت هيئة (رواكو) المعنية بمساعدة الكنائس الشرقية عن عقد إجتماع في الفاتيكان للفترة من الثامن عشر وحتى الحادي والعشرين من شهر حزيران/يونيو الجاري، يركز بشكل خاص على الظروف الحرجة التي يمر بها المسيحيون في مصر والعراق

وقالت الهيئة في بيان إن "من بين المشاركين في إجتماع هذا العام، والذين سيحظون أيضا بلقاء البابا فرنسيس، سيكون بطريرك بابل للكلدان لويس روفائيل الأول ساكو، وبطريرك الاسكندرية للاقباط الكاثوليك إبراهيم إسحاق سيدراك"، مشيرة الى أن "الاجتماع الذي سيعقد برئاسة رئيس المجمع الحبري للكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري، سيشارك فيه ممثلون عن الطوائف المسيحية الشرقية في سوريا، فضلا عن رئيس رهبنة حراس الأراضي المقدسة الفرنسيسكانية الأب بيير باتيستا بيتسابالا" وفق البيان

وأضافت الهيئة الفاتيكانية أن "الاجتماع الذي سيتخلله تقديم تقارير مركزة على مواضيع محددة بشكل فردي، سيوفر فرصة للدراسة والحصول على معلومات مباشرة حول المعاناة والصعوبات الكثيرة التي تواجهها المجتمعات المسيحية في الشرق الأوسط من جراء التوترات التي تؤجج الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط" حسب قولها

هذا وتجمع هيئة (رواكو) بشكل دوري الوكالات التي تنشط في مختلف دول العالم وتسهم بشتى أشكال الدعم المادي للمجتمعات الكاثوليكية الشرقية، كبناء دور العبادة، وإعطاء المنح الدراسية، وتخصيص الأموال للمؤسسات التعليمية والرعاية الاجتماعية، وغيرها