بعد نشرنا لخبر الهجوم على مدينة صيدنايا ذات الغالبية المسيحية قبل عدة ايام من قبل الجيش الحر، ارسل لنا الصديق فادي من دمشق، معلومات اضافية حول الهجوم وحول مدينة صيدنايا وعن استشهاد احد المسيحيين من اهل المدينة وهو الشهيد درغام علاوي.

فقد قال لنا الصديق فادي بان صيدنايا قد فوجئت يوم الاثنين 10/06/2013 بسقوط قذائف عشوائية عليها وقعت في مناطق خالية من السكن و لم تسفر عن أضرار ولكن المفاجئة الأكبر في اليوم التالي، حيث استفاقت صيدنايا على أصوات عشرات القذائف التي سقطت عليها وأدت إلى سقوط شهيدين وعدد من الجرحى، إضافة إلى أضرار مادية كبيرة في المنازل والسيارات.

ويوجد الان حالة من الترقب والقلق بسبب التهديدات الكثيرة من قبل المجموعات المسلحة السلفية بتكرار القصف او الحصار.

بلدة صيدنايا هي بلدة ذات أهمية كبيرة خاصة بين مدن الشرق والعالم المسيحي. فهي بلدة تعود إلى عصور قديمة، وفيها الكثير من الآثار، أهمها الأديرة والمقدسات المسيحية، وفيها أحد أهم الأديرة المسيحية في العالم، وهو دير سيدة صيدنايا - دير السيدة، الذي بناه الامبراطور البيزنطي جوستنيان. وياتي هذا الدير في المركز الثاني بعدد الزوار الارثوذكس في العالم بعد كنيسة القيامة في القدس.

هذه صورة لجنازة الشهيد درغام علاوي وصورة عن احدى القذائف.

هجوم الجيش الحر على صيدنايا

هجوم الجيش الحر على صيدنايا

الشهيد درغام علوان