لاحظ المعمدانيون الجنوبيون السنة الماضية، نموا في عدد الكنائس التابعة لها ونموا في المجموع الكلي  للإيرادات المقدمة للارساليات. ولكن مؤخرا وفي عام 2012، تراجعت مقاييس الإحصاءات السنوية التي تجريها الكنيسة  ومن ضمنها  العضوية ومعدل الحضور والمعموديات والعطاء الكلي.

ويزداد عدد الكنائس في المجمع المعمداني الجنوبي بمقدار 270 كنيسة ليصبح عدد الكنائس الاجمالي 46.034، وهذا تزايد نسبته 0.6 % عن السنة الماضية. وقد  كان عدد الإرساليات الكنسية في عام 2012، 4992 إرسالية وذلك  أكثر بأربعين إرسالية من عام 2011.  

بالرغم من أن عدد  المجموعات الكنسية المرتبطة في المجمع المعمداني الجنوبي في تزايد إلا أن عدد الأعضاء في هذه الكنائس في تراجع،  إذ قل عدد الأعضاء بأكثر من  مئة ألف عضو أي بنسبة 0.7% ليصبح 15.9 مليون عضو. وقد تراجعت نسبة الحضور بمقدار 3.1% لتصبح 5.97 مليون شخص يوم الأحد.

بالرغم من أن  أمر المعموديات كان جانباً مشرقاً في تقرير السنة الماضية، فقد تزايد عدد المعتمدين بنسبة 0.7%، إلا أن تقرير هذا العام أظهر تراجعاَ بنسبة 5.5%  ليصل عدد المعتمدين 314.956 شخص. ويظهر تراجع عدد المعموديات  خلال ستة سنوات من أصل الثماني سنين الماضية مع كون عام 2012  العام الأقل عددا منذ 1948. إن نسبة المعموديات بالنسبة إلى عدد الأعضاء الكلي هو معمودية واحدة لكل 50 عضو.

وقال احد قادة المعمدانيين الجنوبين،"إن المعمدانيين الجنوبيين لا يستطيعون أن  يرتكزوا على ما أنجزه الله من خلالنا خلال السنين الماضية فقط من دون الاستمرار للامام. إن رسالة الإنجيل لا تزال حية، وعصرية ومؤثرة ومهمة مشاركة الإرسالية العظمى  يجب أن  تجعلنا نشعر بالحماس والجرأة و كمسيحيين".

 اما بالنسبة التقدمات ومصاريف الإرساليات، فمن الصعب تقييم التغييرات الحاصلة في التقدمات المالية في كنائس المجمع المعمداني، ويعزى ذلك إلى أن المجامع المعمدانية في الولايات المختلفة لا تقوم بتجميع نفس المعلومات. هذا فقد انخفضت الإيصالات الكلية للاموال غير المخصصة لاهداف محددة والتي يتم الإفصاح عنها من خلال الملف السنوي إلى 2.4 % و 1.5% على التوالي.

وتراجعت مصاريف الإرساليات حسب تقارير المجمع المعمداني الجنوبي بنسبة 1% في عام 2012، ولكن زادت التقدمات الموجهة إلى الإرساليات المتصلة بالمجمع المعمداني الجنوبي أكثر من 48 مليون دولار (7%)  أي أصبحت قيمتها 744 مليون دولار. تم إضافة فئة التقدمات الموجهة لحساب "الإرسالية العظمى" إلى تقرير عام 2011 وذلك انعكاس للتقدمات المادية من كل كنيسة ومخصصة لعمل ارسالي ما  على مستوى محلي او على مستوى الولاية او على مستوى وطني في المجمع المعمداني الجنوبي.

العطاء من خلال البرنامج المشترك للمجمع المعمداني الجنوبي غير مشمول في التقرير السنوي لأن المجموع الكلي متوافر بشكل أكثر دقة من خلال المجامع المعدانية الجنوبية للمجلس التنفيذي للتعامل مع تقدمات الإرساليات، ولكن  التقدمات خلال السنة المالية 2011 كانت مطابقة  لتلك التي كانت في السنة الماضية. وكانت تقدمات البرنامج المشترك خلال الأشهر الثمانية الماضية اقل بنسبة 1.6%  مما كان عليه في ذات الفترة السنة الماضية.