قالت اللجنة العلمية لمجلة الواحة الايطالية إن إجتماعها العام سيتركز حول "غموض العلمنة وتأثيرها على العلاقة بين المسلمين والمسيحيين، وكذلك الشكوك التي تثيرها في المجتمعين الشرقي والغربي" وفق تعبيرها

المجلة التي أسسها عشرة أعوام خلت رئيس أساقفة ميلانو الكاردينال أنجلو سكولا، حين كان يشغل منصب بطريرك البندقية، ستجتمع لجنتها العلمية هذا العام في ميلانو اعتبارا من اليوم وحتى الغد، الثامن عشر من حزيران/يونيو، مع برنامج غني بالشهادات والتأملات بمشاركة شخصيات من المملكة العربية السعودية وحتى المغرب وتركيا ومصر وإيران ونيجيريا، حيث سيتم بحث موضوع: مسيحيون ومسلمون بين العلمانية والأيديولوجيا

وفي ظل رئاسة الكاردينال سكولا، سيبحث حوالي سبعين ضيفا من جميع أنحاء العالم الطريقة التي تغيّر بها العلمنة مُحيّا الشرق والغرب"، وبشكل خاص "الربيع العربي" الذي برزت معه بين المسلمين مفهوم علماني للمجتمع، يضع الانتماء الديني بالمرتبة الثانية ويفتح آفاقا على التعايش مع الأديان الأخرى، ومع المسيحيين بشكل خاص

وفي الوقت ذاته يظهر نوع من العلمنة يأتي رد فعل على التطرف الإسلامي القتالي الذين غالبا ما يخلف ضحايا بين المسلمين المعتدلين أيضا، بينما تدفع العلمانية المجتمعات الدينية في الغرب للمطالبة بفسح مجال لها في المجتمع، مثيرة بذلك موجة من الأصولية بين المسلمين أيضا الذين يعتبرون هذه العلمانية "ملحدة"، وهذه الإستفزاز المتبادل بين النقيضين يتطلب إعادة التفكير وإحلال التوازن، وبهذا الصدد سيلقي الكاردينال سكولا في اليوم الأول للاجتماع محاضرة حول موضوع: رسالة أوروبا بشكل مختصر

ومن بين ابرز الشخصيات المسلمة المشاركة في الإجتماع سيكون السيد جواد الخوئي، الأمين العام المساعد لمؤسسة الخوئي في النجف (العراق)، ومدير الأكاديمية الصوفية وأستاذ القانون في جامعة الأزهر محمد مهنا (مصر)، ورئيس المؤسسة المكية المدنية سامي عنقاوي، (السعودية)، أما من العالم المسيحي فهناك كثير من الأساقفة والكهنة من العالم العربي وشمال أفريقيا والهند ونيجيريا، فضلا عن أكاديميين من الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا