قال بابا الفاتيكان فرنسيس الاول خلال زيارته الى امريكا اللاتينية ان هناك اشخاص قديسون حقا بالفاتيكان، ولكن يوجد أيضا تيار من الفساد.

واعترف بابا الكاثوليك عند مقابلته لممثلي (كلير) اتحاد امريكا الجنوبية والكاريبي لرجال الدين والراهبات بوجود لوبي لمثليي الجنس داخل ادراة الفاتيكان السرية، وانه قد يتخذ بعض الاجراءات بهذا الخصوص.

وأعلن انه سيبذل مجهوده في التصدي لهذا الفساد، وبسبب مشغولياته الكثيرة قام بتعيين لجنة مكونة من ثمانية كردالة لمساعدته في ادراة الكنيسة الكاثوليكية.

وكانت وكالة اسوشيتد برس قد سربت للجمهور ان الاتحاد اعتذر لبابا الفاتيكان عن تسريب معلومات الى العامة مع انه كان من المفروض ان يكون اللقاء بينهم لقاء مغلق.

هذا وكانت الكنيسة الكاثوليكية قد رفضت تقديم المزيد من التوضيح حتى هذه اللحظة.